اعلان

الثلاثاء، 17 سبتمبر 2019

تأريخ أمبراطورية أشور / History of the Assyrian Empire

أمبراطورية أشور / القسم الأول
تعود تسمية أشور حسب اساتذه التأريخ الى الأله الاكبر لهم ( أشور ) ،
الأشوريون وجدوا منذ الألفية الثالثة قبل الميلاد 3000 ق.م ، ويعتبر اقدم مكان لتواجدهم هو قضاء الشرقاط شمال مدينة تكريت في شمال العراق وأثار قلعتهم موجودة لهذا الوقت ،
تقسم فترة الامبراطورية الاشورية الى ثلاث حقب زمنية
( العهد القديم ، والوسيط ، والعهد الحديث )

العهد القديم :
يمتد هذا العهد تقريبا من 2000 - 1500 ق.م ،، في هذا العهد شهدت المنطقة تجمع لمهاجرين جائوا من غرب شمال العراق من الأموريين الساميين ومهاجرين من وسط وجنوب بلاد الرافدين من بابل ،، بعد انهيار امبراطورية ( أور الثالثة ) استطاع هؤلاء من تكوين وانشاء كيان سياسي خاص بهم وكان ذلك بحدود 2000 ق.م ،،
ابرز ملوك هذه الفترة حسب ماتذكره مصادر التأريخ هم
( سوليلي أمينو ، شالم أخوم ، ارشيم الأول )
حيث أتسم عصر هؤلاء الملوك بالبناء وتشييد المعابد الضخمه لأشور ومعابد الأله عشتار ،،
وبلغت مملكة أشور عظمتها في عهد الملكين ( سرجون الأول ، والملك شمش ادد ) وأستطاعت هذه المملكه من التوسع في نفوذها وأمتد ليشمل مناطق كثيرة من بلاد الشام غرباً وبعض مناطق وادي الرافدين الوسطى ،،
أنهارت هذه المملكه على يد البابليين بقيادة الملك التأريخي المعروف ( حمورابي ) حيث انه تمكن من احتلالها واخضاعها لسيطرة مملكته العظمى ،،

العهد الوسيط : يمتد هذا العهد من حوالي الفترة 1500 - 900 ق.م ،،
بعد موت الملك حمورابي ملك بابل استطاع الاشوريون من التخلص من سيطرة البابليين ،، في هذه الفتره ظهرت قوى جديدة ابرزها كان قوى مصر والحيثين في بلاد الانضول ودخلت هذه القوتان في صراع للسيطرة على بلاد الشام مما اضطر مملكة اشور الى اخذ دور المترقب ،،
كما أن لظهور الدولة الكاشية في بلاد الرافدين والتي بسطت سيطرتها على بابل بعد موت الملك حمورابي اثرها الواضح على أشور ،، ثم اتت بعد ذلك الدولة الميتانية الحورية وأستطاعت بسط نفوذها على بلاد أشور ليمتد لسنوات عديدة دام لأكثر من 150 عام ،،
بعد ذلك ظهر الملك الأشوري ( اوبالط ) والذي استطاع اسقاط الميتانيين مستغلا ضعف الفراعنه في عهد اخناتون ( أمنحوتب الرابع ) وسيطرة الحيثثين على اجزاء واسعه من بلاد الشام وانهيار الحلف المصري الميتاني ،،
ليأتي بعد ذلك العصر الذهبي لمملكة أشور على يد الملك القوي ( ثجلاثبليزر ) في عام 1077 ق.م شهد عصر هذا الملك ازدهارا كبيرا للمملكة تجاريا وسياسيا ،، بعد موت الملك هذا ضعفت أشور وتمكن الأموريون من بسط نفوذهم على أشور وبابل واسسوا مملكة بابل الكلدية واستمرت لأكثر من 160 عام ،،

العهد الحديث: ظهور الملك ( أدد نيراري ) والذي يعتبر مؤسس مملكة أشور الحديثة وشهدت في عهده تنامي القوة العسكرية بشكل كبير وأستطاعت مملكة أشور من التحكم بالشرق خصوصا بعد ضعف الحييثين من الشمال والأراميين من الغرب والعيلاميين من الشرق ،،
استغل الأشوريون في هذه الحقبة معدن الحديد وبرعوا فيه واستطاعوا من بناء اكبر ترسانه حربية بالأعتماد عليه ،،
ظهر بعد ذلك الملك الأشوري ( توكلتي ننورتا ) في عام 890 ق.م وهو أبن الملك أدد نبراري والذي اعاد بناء الأسوار وقام بشن حملة عسكرية ليبسط نفوذه على بابل شهد عصره استقرارا لمملكة أشور ،،
تولى قيادة المملكة بعد الملك ( أدد ) ابنه الملك ( أشور ناصر بال الثاني ) وكان قائداً قاسياً يتمتع بذكاء وحنكه سياسية ،،
قام ( أشور ناصر بال) بحملات عسكرية ضخمه استطاع من خلالها التوسع لشرق الأناضول وضرب الحيثثين في بلاد الشام وضرب الأكراد في شمال وادي الرافدين وهزيمة الأموريين ووصل الى البحر المتوسط وسيطر على بلاد لبنان وأرغمهم على دفع الجزية ،،
اتخذ الملك أشور ناصر بال مدينة كالح ( النمرود ) مقرا له ،،
ثم تولى الملك ( شلمنصر الثالث ) 858 ق.م بعد وفاة ابيه أشور ناصر بال وقام بتوسيع المملكة حتى الخليج العربي جنوبا الى جبال أرمينيا شمالا الى البحر المتوسط غربا وقام بتجديد مدن أشور ( كالح ) ونينوى وأبواب كالح البرونزية الجميلة في قصر النمرود شاهدا على ذلك والتي تصور حملاته العسكرية .



-------------------------------------

section One /
The Assyrian Empire

The name of Assyria according to his teachers dates back to their greatest god (Assyria),
Assyrians have found since the third millennium BC 3000 BC, and is the oldest place for their presence is the district of Shirqat north of the city of Tikrit in northern Iraq and the effects of their castle exist for this time,
The Assyrian Empire is divided into three periods
(Old Testament, Mediator, Modern Testament)

The Old Testament:
This period extends almost from 2000 to 1500 BC, in this era witnessed a gathering of immigrants came from western northern Iraq from the Semitic Amorites and immigrants from central and southern Mesopotamia from Babylon, after the collapse of the empire (Ur III) were able to form and establish A political entity of their own and that was up to 2000 BC,
The most prominent kings of this period according to what the sources of history are
(Solele Amino, Shalom Ahoum, Archim I)
Where the era of these kings was characterized by the construction and construction of the huge temples of Assyria and the temples of the god Ishtar,
The kingdom of Assyria reached its greatness during the reign of the two kings (Sargon I, and King Shemesh Adad) and this kingdom was able to expand its influence and extended to many areas of the Levant west and some areas of the Mesopotamia Valley,
This kingdom collapsed at the hands of the Babylonians led by the well-known historical king (Hammurabi) where he was able to occupy and subject it to the control of his great kingdom.

Intermediate Period: This period extends from about 1500 - 900 BC,
After the death of Hammurabi king of Babylon, the Assyrians were able to get rid of the control of the Babylonians. In this period, new forces emerged, most notably the forces of Egypt and Al-Hateen in the countries of Anatolia.
The emergence of the Cushite state in Mesopotamia, which extended its control over Babylon after the death of King Hammurabi, had a clear impact on Assyria, and then came the Methanite state of the Nymph and was able to extend its influence over Assyria to extend for many years, which lasted for more than 150 years.
After that, the Assyrian king (Obalt) emerged, who was able to overthrow the Mitanians, taking advantage of the weakness of the Pharaohs during the reign of Akhenaten (Amenhotep IV) and the control of the Hittites over large parts of the Levant and the collapse of the Egyptian Mitanian alliance.
Then came the golden age of the Kingdom of Assyria at the hands of the powerful king (Thalathlazar) in 1077 BC The era of this king witnessed a great prosperity of the Kingdom commercially and politically, after the death of this king weakened Assyria and managed to extend their influence on Assyria and Babylon and founded the Chaldean Kingdom of Babylon and continued For more than 160 years,

The modern era: the emergence of King (Adad Nirari), who is considered the founder of the modern kingdom of Assyria and witnessed in his reign of the growth of military power significantly and the Kingdom of Assyria was able to control the East, especially after the weakness of the Hittites from the north and Arameans from the west and Elamites from the east,
In this era, the Assyrians exploited iron metal and excelled in it and were able to build the largest arsenal of war by relying on it.
Then the Assyrian king (Tokelti Nunurta) appeared in 890 BC, the son of King Adad Nebari, who rebuilt the walls and launched a military campaign to extend his influence on Babylon, which saw the stability of the Kingdom of Assyria.
He took over the leadership of the kingdom after King Adad, his son, King Ashur Nasser II, and was a cruel leader with political intelligence.
(Assur Nasser Bal) huge military campaigns through which he was able to expand to eastern Anatolia and hit the Hittethin in the Levant and hit the Kurds in the north of the Mesopotamia and defeat the Amorites and reached the Mediterranean and took control of the country of Lebanon and forced them to pay tribute,
King Ashur Nasir Pal took the city of Kaleh (Nimrud),
Then King Shalmaneser III took 858 BC after the death of his father Ashur Nasser Bal and extended the kingdom to the Arabian Gulf in the south to the mountains of Armenia north to the Mediterranean Sea to the west and renovated the cities of Assyria (Kalih), Nineveh and the bronze doors of the beautiful bronze at Nimrud Palace. Which depicts his military campaigns.

هناك تعليق واحد:

بحث هذه المدونة الإلكترونية