اعلان

الاثنين، 9 سبتمبر 2019

علوم الفلك والرياضيات لدى الحضارة السومرية/Astronomy and Mathematics in Sumerian Civilization





علوم الفلك والرياضيات لدى الحضارة السومرية/Astronomy and Mathematics in Sumerian Civilization 

لايخفى على كل مطلع للتأريخ القديم بأن حضارة وادي الرافدين كانت اقدم حضارة وجدت على وجه الارض ،
السومريون اول من اخترع الحروف وأول من استخدم التدوين وكانو يستخدمون الالواح الطينية ليدونو عليها كل علومهم ، الحروف السومرية كانت عباره عن علامات تشبه رأس المسمار ولذلك سميت بالكتابه المسمارية ولم يسبقهم احد في اختراعهم هذا ،
هناك الكثير من العلوم التي كان يتمتع بها السومريون والتي لحد هذه اللحظه تعتبر سراً لم يستطع احد أكتشافه ،
دون السومريون الكثير من العلوم على الالواح الطينية مثل الرياضيات وعلوم الفلك وغيرها من العلوم الاخرى ،
وجدت أدلة عديدة على تطور نظام قياسٍ في سومر يعود إلى حوالي العام 3000 قبل الميلاد، كما انهم اوجدو جداول للضرب والقسمة، وجداول التربيع والجذر التربيعي والجذر التكعيبي، وتمارين هندسية ومسائل للقسمة تعود إلى حوالي 2600 - 3000قبل الميلاد انتقلت العلوم من السومريين الى البابليين وقد طور البابليون تلك العلوم وخصوصا علم الرياضيات والجبر والهندسه وقد ظهر ذلك واضحاً بأستخدم البابليون الأشكال الهندسية في مبانيهم وتصاميمهم وكذلك في حجر النرد لألعاب المتعة، والتي كانت مشهورة جدًا في مجتمعهم، مثل لعبة الطاولة القديمة. امتدت حساباتهم الهندسية لتشمل حساب مساحة المثلثات والمربعات والمستطيلات والشكل شبه المنحرف، وكذلك بعض الأشكال البسيطة مثل الأحجار والأسطوانات وهناك لوح طيني يعود لعام 1800 - 2000 قبل الميلاد يبين ان البابليون سبقوا فيثاغورس بنظريته المشهور البابليون ربما عرفوا سر المثلث قائم الزاوية (أن مربع طول الوتر يساوي مجموع مربعي الضلعين الآخرين) حيث عثر على العديد من الالواح يظهر فيها مثلث قائم دقيق الأطوال وكل ضلع فيه طوله رقم صحيح،،
وبالعودة للعلوم السومرية نجد براعتهم وتدويناتهم الدقيقة والتي ادهشت علماء العالم في علوم الفلك ، فقبل حوالي 3000 عام قبل الميلاد كان السومريون يعرفوا عدد كواكب المجموعه الشمسيه وابعاد كل كوكب عن الاخر ويظهر هذا واضحا في لوح طيني يبين عدد الكواكب وابعادها ومداراتها حول الشمس في الوقت الذي كان كل العالم يعتقد ان الارض ثابته والشمس متحركة وهذا ماكان السومريون قد اثبتوا عكسه تماما في الواحهم الطينية ،،
في عام 1930 اكتشف علماء الفلك كوكب بلوتو وقد عرفه السومريين منذ اكثر من 3000 عام قبل الميلاد !!! ،،
كوكب نبتون يسمونه السومريون ( نودا مود ) اي الخالق المبدع .
اورانوس اسماه السومريون ( آنو ) اي مفتاح الجنة .
فينوس (الزهرة) الاسم السومري له ( لاهامو ) او ( لامو)
زحل اسمه ( انشار) ويعني رف الجنة .
المشتري اسمه السومري ( كيشار) طرف الارض الصلبة .
حزام الكويكبات الواقع بين المريخ والمشتري فسروا سبب وجوده واطلقوا عليه اسم ( راكيش) وتعني المطروق .
المريخ اطلقوا عليه اسم ( لامو) وتعني اله الحرب .
الارض اطلق عليها اسم ( كي) ، لقد اعتبر السومريون كوكب الارض هو الكوكب السابع وليس الثالث كما نحسبه الان . يقول السومريون انهم يحسبون تسلسل الكواكب ليس ابتداءً من الشمس والى الخارج ، بل من آخر كوكب يعرفونه في الخارج وباتجاه الشمس .
المثير للدهشة انهم اضافوا كوكبا آخر جديدا للمجموعة الشمسية كجزء منها واعتبروه العضو الثاني عشر في المجموعة الشمسية .
الكوكب الغامض هو كوكب(x) اكس ، يقول السومريون عنه في الواحهم المكتوبة ( الواح الخليقه السبعة) ، قبل اربعة مليارات عندما كان نظامنا الشمسي اصغر عمرا بكثير وكوكبنا الارض لم يكن موجودا بعد .
كما يشرح العالم زكريا سيتشن الاخصائي بالسومريات واللغة المسمارية اكتشافه لعلوم الفلك السومرية قائلا :
قصص السومريين التي استطعنا اكتشافها تتحدث عن كوكب دخيل اتى من الفضاء البعيد باتجاه مركز المجموعة الشمسية بسبب قوة الجاذبية بين الكواكب نبتون واورانوس وزحل والمشتري وباتجاه معاكس لمدار الكوكب السابع والذي اطلق عليه السومريون اسم (ثيامات) ، الكوكب الغريب القادم من الفضاء اسمه ( نيبيرو) ويقترب من المجموعة الشمسية مرة كل 3600 سنة ويعود للفضاء .
اقترب نيبيرو هذه المرة وكان مداره الجديد حول الشمس ووضعه كان باتجاه تصادمي مع كوكب ثيامات .
نظريات السومريين الفلكية تجيب على الكثير من الالغاز والتي مازالت تحيّر علماء الفلك المعاصرين والعلم الحديث في القرن الواحد والعشرين ، وبالتحديد تحل الكثير من الالغاز وحالة التصادم بين الكواكب ، وكذلك معرفتهم بوجود نظام شمسي يحوي 12 كوكب .
ويكمل العالم زكريا سيتشن القصة السومرية قائلا :
مع اقتراب نيبيرو من ثيامات ، اصطدم احد اقمار نيبيرو بكوكب ثيامات وحطمه ، ونتج عن هذا الاصطدام الرهيب زوال نصف كوكب ثيامات وحطمه ، ونتيجة لهذا الاصطدام تفتت الصخور بكميات هائلة لثيامات والقمر الصادم ، وأنتشرت في الفضاء ناتجا عنه حزام الكويكبات الذي نراه اليوم محصورا بين المريخ والمشتري والذي لم يعرف علمائنا اليوم تفسيرا له سوى تفسير السومريين الدقيق والمنطقي والذي كانوا يعرفونه تماما وكتبوا عنه في الواحهم .
اما النصف المتبقي من ثيامات فاصبح هو كوكب الارض التي نعيش عليها الان .
استقرت الارض في مدارها الجديد والتي دفعها قوة الاصطدام ، حاملة معها قمر ثيامات الاصلي الذي هو قمرنا القريب من الارض والذي اصبح خاضعا لجاذبيتها واسيرا لها .
نيبيرو ، الكوكب الدخيل استقر في مداره الجديد بعكس دوران عقرب الساعة معاودا الرجوع الى مجموعتنا الشمسية كل 3600 سنة وسيصبح للابد العضو الثاني عشر لمجموعتنا الشمسية كما فسره السومريون قبل 3000 عام قبل الميلاد او مايزيد .

----------------------------------------

It is no secret that at the beginning of ancient history, the civilization of Mesopotamia was the oldest civilization found on earth.
The Sumerians were the first to invent the letters and the first to use the notation and they used clay tablets to write down all their science, the Sumerian letters were signs similar to the head of the nail and therefore called cuneiform and no one has preceded them in this invention,
There is a lot of science that the Sumerians enjoyed, which until this moment is a secret that no one could discover,
The Sumerians did a lot of science on clay tablets like mathematics, astronomy and other sciences,
Numerous evidence was found of the development of a measurement system in Sumer dating back to around 3000 BC. They also created multiplication and division tables, square tables, square root and cubic root, geometric exercises and division problems dating back to about 2600-3000 BC Science moved from the Sumerians to the Babylonians. The Babylonians, especially mathematics, algebra and geometry, showed that the Babylonians used geometric shapes in their buildings and designs as well as in the dice stone for fun games, which were very popular in their community, such as the ancient backgammon game. Their geometric calculations extended to include the area of ​​triangles, squares, rectangles and trapezoidal shape, as well as some simple shapes such as stones and cylinders. A clay tablet dating back to 1800-2000 BC shows that the Babylonians preceded Pythagoras with his famous Babylonian theory. The sum of the squares of the other two ribs) where many panels were found showing a right triangle of long lengths and each side with an integer length.
Returning to Sumerian science, we find their ingenuity and microblogging, which surprised world scientists in astronomy. Before about 3000 BC, the Sumerians knew the number of planets of the solar system and the distance of each planet from the other. All the world believes that the earth is fixed and the sun is moving and this was what the Sumerians had proved exactly the opposite in their clay tablets.
In 1930, astronomers discovered Pluto and the Sumerians knew it more than 3000 BC !!! ,,
Planet Neptune they call the Sumerians (Noda Maud) any creator creator.
Uranus called the Sumerians (Anu) a key to paradise.
Venus (Venus) Sumerian name for him (Lahamu) or (Lamu)
Saturn named (Anshar) means the shelf of paradise.
Jupiter named Sumerian (Kishar) party of hard ground.
The asteroid belt between Mars and Jupiter explained why it existed and called it Rakesh.
Mars called it Lamu, meaning God of War.
The Sumerians regarded the planet as the seventh and not the third as we now calculate it. The Sumerians say they calculate the sequence of planets not from the sun to the outside, but from the last planet they know outside and toward the sun.
Surprisingly, they added another new planet to the solar system as part of it and considered it the 12th member of the solar system.
The mysterious planet is an X planet, the Sumerians say about it in their written plates (the seven creation boards), four billion years ago when our solar system was much younger and our planet did not yet exist.
The scientist Zakaria Sechin, a specialist in Sumerian and cuneiform, explains his discovery of Sumerian astronomy:
The Sumerians we have discovered tell us about an exotic planet coming from far into the center of the solar system because of the gravitational force between Neptune, Uranus, Saturn and Jupiter. Of the solar system once every 3600 years and returns to space.
Nibiru approached this time and his new orbit was around the sun and his position was toward a collision with Thiamat.
Sumerian astronomical theories answer many puzzles that still perplex contemporary astronomers and modern science in the 21st century, specifically solving many puzzles and the state of interplanetary collisions, as well as their knowledge of a solar system containing 12 planets.
The world completes Zakaria Sechin the Sumerian story:
As Nibiru approached Thiamat, one of Nibiru's satellites collided with the planet Thiamat and smashed it. What our scientists today have no explanation other than the precise and logical interpretation of the Sumerians, which they knew perfectly well and wrote about them in their oases.
The remaining half of Thiamat is the planet on which we live.
The Earth settled in its new orbit, driven by the force of the collision, carrying with it the original Thiamat Moon, which is our near-Earth moon, which has become subject to its gravity and captive.
Nibiru, the exoplanet settled in its new orbit, counterclockwise, returns to our solar system every 3600 years and will forever become the twelfth member of our solar system as interpreted by the Sumerians before 3000 BC or more.

هناك تعليق واحد:

  1. موضوع جميل وشيق سكرا على هذه المعلومات القيمة

    ردحذف

بحث هذه المدونة الإلكترونية